وانقذ هدف التعادل في الوقت المحتسب بدل الضائع عن طريق خواكين كوريا التعادل 1-1 أمام لاتسيو أمام ميلان الايطالي لكن رجال سيميون انزاجي أضاعوا الفرصة لافتتاح ميزة أربع نقاط على زائريهم في جدول دوري الدرجة الاولى الايطالي.


 

جهد فرانكي كيسي المنضبط في الدقيقة 78 بدا أنه استقر في مباراة سيطر عليها لاتسيو لفترات طويلة لصالح ميلان ، لكن البديل Correa أحسن أسلوبه ليسمح لإستاد أوليمبيكو المؤمن أن يتنفس الصعداء.


 

قدم جيانلويجي دوناروما تذكيرًا بأسباب بقاءه أحد أبرز حراس المرمى في العالم ، الأمر الذي أدى إلى إهدار عدد من الإنجازات الممتازة لحرمان فريق لاتسيو من الفوز.


 

ويقف سيرو ايميلي الذي لا يشارك في المباراتين بدون أهداف الآن في أربع مباريات ، لكنه لا يستطيع تقديم أي شكوى حول الخدمة المقدمة له من قبل لاعب خط وسط لاتسيو الذي يفيض بالحرف ، وسيصاب إنزاجي بخيبة أمل لعدم حصوله على النقاط القصوى بعد الأداء القوي.


 

ميلان كان على الظهر أثناء التبادلات الإفتتاحية لكن إنفجر في الحياة عندما سوسو خلف دفاع لاتسيو وجلد في الصليب الذي وجد في النهاية هاكان Calhanoglu ، الذي سدد كرة منحدرة ضد المنصب.


 

وضع سيرج ميلينكوفيتش - سافيتش الكرة في الشباك في الدقيقة 28 بعد هجوم لاتسيو الساحق ولكن تم استبعاد هذا الجهد في التسلل.


 

وسجل دوناروما هدفا رائعا للاحتفاظ ببراعة لويس لويس البرتو من على حافة منطقة الجزاء في بداية الشوط الثاني قبل أن يسجل ماركو بارولو ركلة جزاء صاخبة طردها الحكم عندما تعرض لتحدي من كيسي.


 

وسرعان ما استأنف لاتسيو هجومه وأجبر دوناروما على التوقف بشكل أفضل عندما فشل البديل البديل لوكا لوكو في التغلب على ردود فعله الحادة.


 

وبدا ان ميلان نجح في تحقيق فوز ساحق بعد ان اقتحم دافيدي كالابريا نصف نصف ملعب لاتسيو ثم عوض الكرة الى كيسي الذي اصطدمت تسديدته بضربة والاس في طريقها لتجاوز توماس ستراوشا الذي تقطعت به السبل.


 

لكنّ كورّيا تأكد من أنّ النقاط كانت مشتركة عندما سيطر على رأسية زابطة الدفاعية من كريستيان زاباتا وسدد الكرة منخفضة في الزاوية اليسرى من الشباك.