وقد تم اقالة توماس كريستيانسن من قبل ليدز يونايتد، وأكد نادي البطولة.
تم تعيينه قبل موسم 2017-18، تمتع كريستيانسن ببدء جيد في الحياة في طريق إلاند، لكن السباق الذي لم يسبق له مثيل، بما في ذلك الهزيمة التي حققها كأس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم في الدور الرابع من الدرجة الرابعة في مقاطعة نيوبورت، دفع النادي إلى الاستغناء عن خدماته.
وتسعى ليدز الآن إلى تعيينهم الإداري العاشر على أساس التفرغ في السنوات الست التي أعقبت رحيل سيمون غرايسون في شباط / فبراير 2012.
جاء اعلان اليوم بعد يوم واحد من سحق 4-1 منزل على يد مدينة كارديف، يديرها احد الرجال لملء هوتسيت الطريق ايلاند خلال تلك الفترة المضطربة، نيل وارنوك.
كريستيانسن يترك النادي 10 في البطولة، سبع نقاط بعيدا عن أماكن اللعب.


 

واوضح بيان مقتضب ان "ليدز يونايتد يمكن ان يؤكد ان المدرب توماس كريستيانسن غادر النادي".
واضاف "ان الرئيس اندريا رادريزاني ومجلس الادارة يودون ان يشكروا توماس وموظفيه على عملهم الشاق خلال الاشهر الثمانية الماضية ولن يلقى النادي اي تعليق اضافي في هذا الوقت".